الرئيسية » العدد الثالث » الأستاذ الدكتور محسن بن علي فارس الحازمي

الأستاذ الدكتور محسن بن علي فارس الحازمي

الأستاذ الدكتور محسن بن علي فارس الحازميلا يخفى على احد مدي انتشار الإعاقات الصحية الناتجة عن الأمراض الوراثية و خصوصا تلك الأمراض التي تظهر في الأبناء نتيجة زواج رجل و امرأة لا تظهر عليهم الأعراض المرضية، أي انهم حاملين للصفة الوراثية فقط،، و من المعلوم أيضا ان هذه الأنواع من الأمراض الوراثية تظهر بشكل اكبر نتيجة زواج الاقارب و خصوصا في المجتمعات العربية حيث تظهر الدراسات تفاوت معدلات زواج الأقارب من الدرجة الأولى و الثانية و التي قد تزيد عن 50 % في بعض البلدان و المناطق الجغرافية. و انطلاقا من أحاديث رسولنا الكريم محمد صلى الله عليه وسلم “غربوا النكاح لا تضووا” و “اختاروا لنطفكم فان العرق دساس” و تجنبا لازدياد أعداد المواليد المصابة باعتلالات وراثية، دأبت العديد من الدول العربية برسم سياسات صحية وتوعوية هادفة الى الحد من انتشار تلك الأمراض الوراثية. المملكة العربية السعودية من أوائل الدول العربية التي نهجت سياسات صحية و بحثية و توعوية للحد من انتشار تلك الأمراض الوراثة و خلف هذه الجهود الكبيرة يقف العالم العربي السعودي الكبير البروفيسور محسن بن على بن فارس الحازمي و الذي ترأس و لازال يساهم إسهاما عظيما في الجهود السعودية و العربية و العالمية لمكافحة انتشار الأمراض الوراثية في المجتمعات المعنية. الأستاذ الدكتور محسن بن علي فارس الحازمي – العالم السعودي الرائد والمرجعية العلمية في الأمراض الوراثية الإكلينيكية والوراثة الجزئية هو من منطقة جازان بالمملكة العربية السعودية ولد عام 1943 م (1362هـ) و حاصل على درجة البكالوريوس في الطب والجراحة من كلية الطب، جامعة كامبردج بالمملكة المتحدة كما و حصل على درجة الدكتوراه من جامعة كامبريدج كأول سعودي متخصص في الكيمياء الحيوية الباثولوجية (المرضية)، و حصل على عضوية الكلية الملكية البريطانية لعلم الأمراض، ثم درجة الزمالة في الكلية الملكية لعلم الأمراض لندن- المملكة المتحدة، ويشغل حاليا عضو مجلس الشورى و رئيس لجنة الشئون الصحية والبيئة، و عضو لجنة البحوث بمجلس الشورى، كما انه أستاذ متعاون، كلية الطب – جامعة الملك سعود-الرياض. قبل اختياره لعضوية مجلس الشورى بالمملكة العربية السعودية شغل البروفيسور الحازمي مراكز أكاديمية و بحثية و قيادية عديدة فلقد عمل أستاذا ورئيسا لقسم الكيمياء الحيوية الطبية والوراثة البشرية بكلية الطب جامعة الملك سعود بالرياض، ووكيل كلية الطب و المدير المؤسس لمركز البحوث بالجامعة و المدير الطبي والاستشاري بمختبرات المستشفيات الجامعية والمشرف العام المؤسس لمركز الأمير سلمان لأبحاث الإعاقة. كما وشغل البروفيسور الحازمى منصب رئيس اللجنة الوطنية للأمراض الوراثية ومنسق عام مجموعة العمل الوطنية لاعتلالات الدم الوراثية

البروفيسور الحازمي هو المدير المؤسس للمركز التعاوني لمنظمة الصحة العالمية لأمراض الدم الوراثية منذ إنشائه عام 1991م حيث يعتبر المركز مرجعا للتشخيص والاسترشاد الوقائي وتنظيم الدورات التدريبية والمؤتمرات العلمية ، هو أيضا رئيس المركز التعاوني لمنظمة الصحة العالمية للأمراض الوراثية. على صعيد الانجازات العلمية و البحثية فان الشواهد كثيرة و متنوعة و التي في مجملها تشير إلى عطاء غير محدود على الصعيد الوطني و الإقليمي و الدولي، فكان للبروفيسور الحازمي السبق في التوصل إلى تركيب جهاز لفصل مكونات الدم البروتينية، و أيضا في اكتشاف هيموجلوبين “الرياض” وهيموجلوبين “هلسنكي” كمسببين لاعتلالات الدم الوراثية ، كما و طور وسائل تشخيصية وعلاجية لأمراض الدم الوراثية. و يعتبر البروفيسور الحازمي السباق في تحديد حجم مشكلة الأمراض الدم الوراثية و حجم الإعاقة لدى الأطفال و نسبة حدوثها وتوزيعها في المملكة العربية السعودية . الى ما سبق فلقد ساهم في إثراء المعرفة من خلال إلقاء أكثر من 400 نشرة علمية في مؤتمرات علمية ، محلية وإقليمية وعالمية و من خلال نشر أكثر من 300 بحثا علميا في مجلات متخصصة ومحكمة، محلية وعالمية. أضف إلى ذلك إثراء المكتبات العربية بأكثر من عشرة كتب باللغة العربية وعدد من النشرات التوعوية والتثقيفية في مجالات التشخيص المبكر والوقاية من الأمراض الوراثية وعلاجها والأخلاقيات المهنية. و في مجال الخطة الوطنية السعودية, ساعد البروفيسور الحازمي في إنشاء عدد من مراكز أمراض الدم الوراثية في وزارة الصحة السعودية من خلال اللجنة الوطنية السعودية للأمراض الوراثية، كما و أسهم إسهاما مميزا في وضع و اعتماد و تطبيق برنامج الفحص قبل الزواج من خلال اللجنة الوطنية السعودية للأمراض الوراثية. يسجل للبروفيسور الحازمي تنظيم ما يزيد عن أربعون نشاطا علميا مثل الدورات وحلقات العمل والندوات والمؤتمرات المحلية والإقليمية الدولية ، و أيضا مشاركته الفاعلة في أعمال ما يزيد عن 400 من الدورات التدريبية وحلقات العمل والندوات والمؤتمرات العلمية والاجتماعات في داخل المملكة العربية السعودية وخارجها. في الختام فلا بد من الإشارة إلى الدور الريادي الذي لعبه و يلعبه البروفيسور الحازمي على المستويات المحلية و الإقليمية و الدولية في مكافحة الأمراض الوراثية، تلك الأمراض التي إضافة إلى تأثيراتها السلبية على المستوى الصحي و النفسي و المجتمعي تستنفذ مقدرات الشعوب المادية و البشرية، و تشكل عائقا أساسيا نحو تنمية حقيقية تقود إلى تطور صحي ومجتمعي تسعى اليه شعوبنا العربية ليكون بريق أمل إلى مستقبل أفضل بعون الله تعالى.

 

إعداد:

د. محمود سرداح

اضف رد

لن يتم نشر البريد الإلكتروني . الحقول المطلوبة مشار لها بـ *

*

ăn dặm kiểu NhậtResponsive WordPress Themenhà cấp 4 nông thônthời trang trẻ emgiày cao gótshop giày nữdownload wordpress pluginsmẫu biệt thự đẹpepichouseáo sơ mi nữhouse beautiful