الرئيسية » أبحاث علمية » البوليميا (مرض الشره العصبي) و الأنوريكسيا (مرض فقدان الشهية)

البوليميا (مرض الشره العصبي) و الأنوريكسيا (مرض فقدان الشهية)

البوليميا (مرض الشره العصبي) و الأنوريكسيا (مرض فقدان الشهية)البوليميا و الأنوريكسيا مرضان مرتبطان بعنصر التغذية, ربما في عالمنا العربي غير متداولان كمصطلح لكن لو علمنا اعراض المرضين لوجدنا انهما منتشران في كافة المجتمعات.. البوليميا… عبارة عن مجموعة متنوعة من المشاكل الفسيولوجية المرتبطة بمدخول غذائي غير سليم, يتناول الإنسان كميات كبيرة من الطعام في وقت قصير يشعر فيها أنه غير قادر على السيطرة و التحكم في كمية الطعام و بعدها يشعر بالذنب و القلق و الإكتئاب فيلجأ إلى التخلص من الطعام عن طريق التقيأ بإدخال الأصبع إلى داخل الحلق أو إستخدام مدرات البول أو الأدوية و الملينات أو ممارسة نشاط رياضي قاسي.

 

 

الأنوريكسيا.. اضطرابات في نظام الأكل و الإمتناع عنه بشكل تدريجي, يخف تناول المريض للأكل و يلاحظ عليه خسارة تدريجية في الوزن.

من يصيب المرض ؟ البوليميا و الأنوريكسيا يصيبوا كافة الناس لكن الإناث بنسبة أكبر من الذكور و بخاصة الفتيات في سن المراهقة و أيضا يصيب النساء في عمر متقدم. 80% من المصابين بمرض البوليميا هم من الأناث. أسباب المرض .. الحالة النفسية هي العامل المشترك لمرض البوليميا و الأنوريكسيا, غالبا ما يرتبط مرض البوليميا بالمزاج السئ و التوتر أو التعرض لصدمات عاطفية, يلجأ الشخص إلى تناول كميات كبيرة من الطعام دون وعي في وقت قصير ليشعر بنوع من الراحة أثناء الأكل و غالبا ما يتناول الحلوى و السكاكر بشراهة.

لكن بعدها يدخل الشخص في حالة من الإكتئاب و الشعور بالتخمة تدفعه إلى التخلص من الطعام بأي طريقة حتى يشعر بالراحة.أما مرض الأنوريكسيا فهو حالة معاكسة للبوليميا أيضا مرض نفسي يعيش فيه الشخص في دائرة مغلقة من وسواس زيادة الوزن, يمارس فيه حميات غذائية قاسية ليسعى إلى تحقيق المثالية في الوزن و الرشاقة بصورة تشبه عارضات الأزياء.

 

لكن سرعان ما يتحول إلى هوس و مرض و اضطرابات في تناول الغذاء تقود المريض بشكل تدريجي إلى فقدان الشهية . البوليميا و الأنوريكسيا يصيبوا الجنس الأنثوي و بخاصة الفتيات في سن المراهقة, فالاناث يهتموا في الوزن و شكل الجسم أكثر من الذكور ليجدوا أنفسهم في دوامة من الهوس و القلق من إكتساب الوزن, و كذلك فإن الحالة النفسية سواء كانت سلبية أم إيجابية تؤثر على سلوك الفتيات أكثر من الذكور نظرا لاختلاف طبيعة جسم الفتاة وهرموناتها عن الذكور, فهناك أبحاث تشير إلى إرتباط مرض البوليميا بوجود خلل في الهرمون المسؤول عن الحالة المزاجية و خاصة بين السيدات و هو هرمون السيروتونين. مضاعفات المرض.. مرض البوليميا و و الأنوريكسيا قد يكون لهم تأثير ضار على الجسم إذا تضاعفت حالة المريض و لم يلجأ الى المساعدة لان أغلب الحالات يكون فيها المريض منعزل عند تناوله الطعام بصورة كبيرة. بعض العواقب الصحية المترتبة على الشره المرضي العصبي (البوليميا) تشمل: 1. إختلالات في الإلكترولايت و التي يمكن أن تؤدي إلى عدم إنتطام ضربات القلب و ربما توقف القلب و الموت. و عدم التوازن في إلكترولايت الجسم يؤدي إلى الجفاف بسبب فقدان البوتاسيوم و الصوديوم بنتيجة لكثرة تناول الملينات. 2. إلتهاب و تمزق المرئ بسبب القئ المتكرر. 3. تسوس الأسنان بسبب أحماض المعدة المفرزة أثناء عمليات القئ المتكررة. 4. حركات الأمعاء الغير نظامية بشكل مزمن و الإمساك نتيجة تعاطي الملينات. 5. إرتفاع مستويات الكولستيرول في الدم نتيجة تناول كميات كبيرة من الدهون و النشويات. 6. إضطراب في الدورة الشهرية و إختلال في الهرمونات المسؤولة عن تنظيم الدورة الشهرية بسبب العادات الغذائية الخاطئة. كما أن فقدان الشهية و خسارة الوزن أيضا أمر جدي و خطير يهدد حياة الشخص, يكون المريض في حالة دائمة من الشعور بالدوار و التعب و الهذلان نتيجة نقصان المخزون الغذائي و اللازم للعمليات الحيوية في الجسم. علاج المرض.. كثير من الناس المصابين بشره الطعام العصبي يتلقوا العلاج لكن مرض البوليميا نادرا ما يختفي في حد ذاته. لكن كثير من الناس المصابين بالبوليميا لا يخضعوا للعلاج, و هذا يؤدي إلى تفاقم الحالة و الدخول في مضاعفات و مشاكل جادة و خطيرة.

اضف رد

لن يتم نشر البريد الإلكتروني . الحقول المطلوبة مشار لها بـ *

*

ăn dặm kiểu NhậtResponsive WordPress Themenhà cấp 4 nông thônthời trang trẻ emgiày cao gótshop giày nữdownload wordpress pluginsmẫu biệt thự đẹpepichouseáo sơ mi nữhouse beautiful