الرئيسية » مقالات علمية » هل تتكيف الأسماك مع التغير المناخي ؟

هل تتكيف الأسماك مع التغير المناخي ؟

هل تتكيف الأسماك مع التغير المناخي ؟

في مختبر في الهواء الطلق موجود بالقرب من الساحل السويدي في بحر البلطيق، تصب محطة نووية مياهها الدافئة المستخدمة في عملية تبريد المحطات في أحواض مغلقة منعًا لوصولها إلى البحر، فهذه المياه الدافئة أو ذات الحرارة المرتفعة غير اعتيادية بالنسبة للكائنات البحرية وخاصة الأسماك التي اعتادت أن تكون درجة حرارة المياه 27.5 درجة مئوية أو ما يقاربها، اذن ما ذا سيحدث إن زادت حرارة المياه ، هل تؤثر تلك المياه الساخنة على الأسماك وتكاثرها وماذا تفعل الأسماك حينها ؟

يعتقد العلماء أن الأسماك تتكيف مع زيادة درجات الحرارة للمياه بنسبة بسيطة اذ تحاول أن تناسب بين عمليات التمثيل الغذائي الخاص بها ودرجة الحرارة الزائدة ، لكن مع زيادة درجة الحرارة تُكسر العلاقات بين التكيف والأسماك لتموت الأسماك بعد عدة محاولات للصمود ، وهذا ما اكتشفه علماء من السويد والنرويج وأستراليا عندما قاموا بدراسة مجموعة من الأسماك الأوروبية من نوع بريش perch””تعيش في حوض مغلق مصنوع منذ ثلاثة عقود بالقرب من الساحل السويدي يدعى “Forsmark Bio test Enclosure” بعمق 1 كيلو متر مربع .

ويحصل هذا الحوض على مياهه الدافئة من محطة ” فورسمارك ” النووية القريبة التي تبين من خلال الفحوص أن درجة حرارة الماء الدافئ الذي يأتي منها تصل إلى ما بين 5 إلى 10 درجات أعلى من درجة حرارة بحر البلطيق مما يؤثر على الأسماك وعمليات أيضها.

الأرضيات البلاستيكية:

في عام 2012 حتى 2013 قارن العلماء الأسماك الأوروبية بالأسماك الموجودة في الحوض الخاضع للتجارب البيولوجية من خلال وضع أسماك من خارج الحوض في صهاريج مملوءة بماء دافئ لمراقبة التغيرات الأيضية التي تحدث لهم.

ووجد الباحثون أن عمليات الأيض للأسماك الموجودة في الحوض منخفضة مقارنة بالأسماك الموجودة في الصهاريج الجديدة وعندما قام العلماء بزيادة درجة الحرارة زادت عمليات الأيض لدى الأسماك في الصهريج بينما الأسماك الموجودة في الأحواض الدافئة لم تتأثر عملياتها الأيضية بزيادة درجة الحرارة وبقيت منخفضة، ووصف العلماء هذا التكيف بأنه أرضية بلاستيكية “plastic floor” بسبب قدرة هذه الأسماك على التكيف مع درجات الحرارة العالية داخل الحوض.

كما وجد العلماء أن الأسماك التي كانت تعيش في بحر البلطيق تتحمل درجة حرارة 10 درجة مئوية أعلى من درجات الحرارة الاعتيادية في فصل الصيف بينما الأسماك التي تعيش داخل الحوض لا تتحمل درجات حرارة 4.6 درجة مئوية أكثر في فصل الصيف وهذا ما يفسر انخفاض عملياتها الأيضية وقد سميت هذه الظاهرة بالأسقف الخرسانية “concrete ceiling ” لأن الأسماك لم تتحمل درجات حرارة عالية مقارنة بالأسماك الطليقة في بحر البلطيق.

وتظهر هذه النتائج أن الأسماك يمكنها أن تتكيف مع درجات الحرارة المرتفعة نسبيًا لكنها ان زادت عن المعدل المطلوب فإنها ستعرض الأسماك إلى الهلاك بسبب القدرة المحدودة لضبط العمليات الأيضية.

ومع زيادة ظاهرة الاحتباس الحراري وتطرف حرارة المياه يمكن أن يؤدي إلى انقراض مجتمعات بحرية كاملة نتيجة صعوبة التأقلم كما يقول العلماء.

إعداد: ضحى شريف حماد

المراجع:

Sandblom, Erik. D. Clark, Timothy. Gräns, Albin. Ekström, Andreas. Brijs, Jeroen. Sundström, L. Fredrik. Odelström, Anne. Adill, Anders. Aho, Teija. Jutfelt Fredrik. Physiological constraints to climate warming in fish follow principles of plastic floors and concrete ceilings. Nature Communications, 2016; 7: 11447

http://www.nature.com/ncomms/2016/160517/ncomms11447/full/ncomms11447.html

Science daily. 2016. Fish can adapt some to warmer ocean waters, but not necessarily to extreme heat.18 May {accessed 23 May 2016} available form:

https://www.sciencedaily.com/releases/2016/05/160518165251.htm

اعداد : ضحى شريف حماد

اضف رد

لن يتم نشر البريد الإلكتروني . الحقول المطلوبة مشار لها بـ *

*

ăn dặm kiểu NhậtResponsive WordPress Themenhà cấp 4 nông thônthời trang trẻ emgiày cao gótshop giày nữdownload wordpress pluginsmẫu biệt thự đẹpepichouseáo sơ mi nữhouse beautiful