الرئيسية » العدد الثاني » التجربة الحياتية في العمل المعمارى ( البيئة الداخلية)

التجربة الحياتية في العمل المعمارى ( البيئة الداخلية)

Layer 5على سبيل المثال الألوان القاتمة أو الحارة غير مناسبة للاستخدام في المستشفيات أبداً، فالمريض يحتاج لألوان تعطيه الإحساس بالهدوء والسكينة. الأماكن المغلقة والمظلمة تزيد من اكتئاب المرضى وتجعل مناعتهم ورغبتهم في هزيمة المرض أضعف، والأماكن ذات الإضاءات الشديدة تجعلهم منتبهين أكثر مما يجب. كذلك فإن سوء التوزيع الوظيفى للفراغات قد يجعلهم يشعرون بالانزعاج من الأصوات. إذاً فالتصميم المعماري قد يكون ساهم فى هلاك الكثير من المرضى أو إنقاذ الآلاف من الأرواح! أما بالنسبة لأماكن العمل فإن التصميم المتناسب لطبيعة الوظيفة والذى يراعي التجربة الحياتية لمستخدميه من موظفين وزائرين قد يساهم في زيادة غير محدودة في إنتاجية وساعات العمل بالمكان، وما له من تأثير على اقتصاد الوطن. وحتى في البيت … هنالك أناسٌ يصابون بالأمراض النفسية لأنهم لا يشعرون بالراحة النفسية والفيزيائية بسبب التصميم المعماري والداخلي لبيوتهم، ما ينتج عنه ضعف في التعليم والإنتاج وزيادة القلق…

إذاً التجربة الحياتية هى أمر حاسم في أي عمل معمارى، بحيث يمكن أن تجعل من هذا العمل صرحاً خالداً في ذاكرة من يعايشه أو حتى المار بجانبه.

اضف رد

لن يتم نشر البريد الإلكتروني . الحقول المطلوبة مشار لها بـ *

*

ăn dặm kiểu NhậtResponsive WordPress Themenhà cấp 4 nông thônthời trang trẻ emgiày cao gótshop giày nữdownload wordpress pluginsmẫu biệt thự đẹpepichouseáo sơ mi nữhouse beautiful