الرئيسية » أخبار علمية » الرياضة في الصغر … وفوائدها عند الكبر

الرياضة في الصغر … وفوائدها عند الكبر

الرياضة

أمعاء الإنسان حافلة بالكائنات الدقيقة فهي تحتوي ما يزيد على 100 ترليون خلية، والتي تبدآ بالتواجد في الجهاز الهضمي للإنسان بعد الولادة مباشرة وتلعب دورًا هامًا في تطور جهاز المناعة والعديد من وظائف الجهاز العصبي وهي تضيف حوالي 5 مليون جين إلى جينات الإنسان.

في حين أن هذه الميكروبات متنوعة عند الإنسان في سن البلوغ إلا أنها تتأثر بعوامل بيئية مثل الغذاء وأنماط النوم. باحثون من جامعة كولورادو بولدر اكتشفوا أن ممارسة الرياضة في عمر مبكر يمكن أن يغير هذا المجتمع الميكروبي للأفضل ويعزز صحة الدماغ والنشاطات الأيضية على مدى العمر.

وجدت دراسة على الفئران أن المجموعة التي مارست الرياضة في سن مبكرة تطورت لديهم بنية الميكروبات المفيدة بما فيها البكتيريا المعروفة باسم (Probiotic) بالمقارنة مع الفئران الأقل نشاطا وتلك الكبيرة في السن. ولم يوضح الباحثون العمر المفضل للرياضة لكن العمر المبكر أفضل.

وقالت مونيكا فلينشر مؤلف الدراسة (بيئة صحية من الميكروبات المعوية تعزز وظائف الدماغ الصحية وتعطي تأثيرا مضادا للاكتئاب)، وقد أشارت أبحاث سابقة أن العقل البشري يستجيب للإشارات الميكروبية من الأمعاء على الرغم أن الآلية في ذلك قيد التحقيق.

في المستقبل يخطط الباحثون لكشف سبل جديدة لتحفيز ميكروبات الأمعاء المفيدة عند البالغين.

إعداد: إبراهيم جاد الله البنّا

المصادر:

  1. Mika, A., & Fleshner, M. (2015). Early life exercise may promote lasting brain and metabolic health through gut bacterial metabolites. Immunology and cell biology.

اضف رد

لن يتم نشر البريد الإلكتروني . الحقول المطلوبة مشار لها بـ *

*

ăn dặm kiểu NhậtResponsive WordPress Themenhà cấp 4 nông thônthời trang trẻ emgiày cao gótshop giày nữdownload wordpress pluginsmẫu biệt thự đẹpepichouseáo sơ mi nữhouse beautiful