الرئيسية » جديد العلوم بالعربية » مخاطر الالتهابات البولية عند الحوامل

مخاطر الالتهابات البولية عند الحوامل

الحوامل

تعد التهابات المسالك البولية شائعة عند الحوامل، وهناك تحديات كبيرة في العلاج وأيضاً وجود مخاطر كبيرة على الأم وجنينها.

الحمل عبارة عن حالة مرتبطة بتغيرات فسيولوجية ووظيفية وتكوينية للمسالك البولية، وعلى العكس لدى عامة الناس، ينصح النساء الحوامل بعمل فحوصات مخبرية لوجود التهابات في المسالك البولية بشكل دوري ويجب علاج هذه الالتهابات حال وجودها حتى وإن كانت بدون أي أعراض أو شكوى من المرأة الحامل، لأن هناك فرصة لخطر الإصابة بالتهاب الحويصلات الكلوية بنسبة قد تصل حتى 40%، وربما قد يتطور الأمر إلى تسمم الحمل والولادة المبكرة وانخفاض وزن المولود، ولوحظ عند حوالي 80% من الحوامل وجود توسع في المسالك البولية قد يصاحبه تجمع للسوائل في الكلية، وذلك بسبب ارتخاء العضلات الملساء وأحياناً بسبب ارتخاء العضلة البولية العاصرة لزيادة مستوى هرمون البروجستيرون، مزامنةً مع توسع الرحم فإنه يضغط على المثانة البولية.

وهناك عوامل تغير من الخواص الكيميائية للبول عند الحوامل مثل وجود السكر في البول، والأحماض الأمينية ونواتج العمليات الأيضية للهرمونات، والذي يزيد من درجة الحموضة في البول.

ولكن متى تكون الالتهابات البولية مصاحبة بأعراض أو بدون أعراض؟

تصاحب الالتهابات البولية بعض الأعراض مثل ألم في منطقة البطن أو الظهر، أو الشعور بآلام عند التبول وعندها تكون الالتهابات قد غزت أنسجة الجهاز البولي وقد تصل الى الكلية. أما عندما تكون بدون أعراض فإنها لا تتعدى ما نسبته 2-13% من النساء الحوامل والغير حوامل.

بعض الأبحاث أرجعت وجود بعض العوامل التي تساهم في حدوث الالتهابات في المسالك البولية عند الحوامل بسبب الوضع الاقتصادي والاجتماعي السيء، وكبر السن، وتكرار الولادة، ووجود تشوهات في المسالك البولية والأنيميا المنجلية ومرض السكري.

البكتيريا التي تسبب الالتهابات البولية:

البكتيريا المسببة للالتهابات البولية لدى الحوامل هي نفسها التي تصيب الغير حوامل، وتعد بكتيريا القولون والتي عادةً ما تصيب الجهاز الهضمي مسئولة عن 63-85% من الحالات، وبكتيريا Klebsiella pneumoniae بنسبة 8% , والبكتيريا العنقودية الذهبية(S. aureus) تشكل لغاية 8%, والبكتيريا المسبحيه من المجموعة B تشكل 2-7% من الحالات.

هل هناك مضادات حيوية آمنة للأم وجنينها؟

تقريباً معظم المضادات الحيوية تعبر المشيمة إلى الجنين وهناك مضادات حيوية آمنة لا تؤثر على الجنين أو الأم والتي تم الموافقة عليها من قبل منظمة الغذاء والدواء الأمريكية (FDA)، منها مشتقات البنسلين وال cephalexin وخصوصاً المضادات الحيوية التي لها قدرة منخفضة في ارتباطها مع البروتين مثل ال cephalexin.

في الثلاث شهور الأولى من الحمل يجب تجنب ال Nitrofurantoin وTrimethoprim لأن هناك خطر كبير لحدوث تشوهات خَلقية عند الجنين.

وأخيراً: حتى نطمئن على صحة الأم وجنينها نوصي بعمل تحليل دوري للبول وأيضًا عمل مزرعة بكتيرية بشكل دوري واستخدام مضادات حيوية آمنة.

إعداد: محمد سعد بركة

المصادر:

Joanna Matuszkiewicz-Rowińska, Jolanta Małyszko, and Monika Wieliczko. (2015). Urinary tract infections in pregnancy: old and new unresolved diagnostic and therapeutic problems. Archives of Medical Science. 11(1): 67–77.

اضف رد

لن يتم نشر البريد الإلكتروني . الحقول المطلوبة مشار لها بـ *

*

ăn dặm kiểu NhậtResponsive WordPress Themenhà cấp 4 nông thônthời trang trẻ emgiày cao gótshop giày nữdownload wordpress pluginsmẫu biệt thự đẹpepichouseáo sơ mi nữhouse beautiful