الرئيسية » أخبار علمية » فقاعات تخزن الهيدروجين بطريقة آمنة

فقاعات تخزن الهيدروجين بطريقة آمنة

فقاعات تخزن الهيدروجين بطريقة آمنة

مازال العلماء يفكرون ويحاولون جاهدين لإيجاد بديل عن الطاقة المحدودة والتي تنتج من الوقود الأحفوري بسبب ما تسببه من تلوث للبيئة، وخلال بحثهم قرروا تجربة الهيدروجين كوقود نظيف ومصدر طاقة متجددة، وبالفعل وكما يتوقع العلماء فإنهم قد يصلوا إلى الاعتماد على الهيدروجين كمصدر طاقة خلال الخمسين عامًا القادمة، ولكن الذي سيسهل هذه التحول هو الاكتشاف المفاجيء الذي حصل في جامعة نيو مكسيكو حيث اكتشفوا فقاعات قد تكون مصدر أمن لتخزين الهيدروجين.

كان ديفيد جونسون “David Johnson” يعمل على بحثه لشهادة الدكتوراة في أطروحته في علم الأحياء الجزيئي في جامعة نيو مكسيكو عندما اكتشف البوليمر الحيوي الذي يمكن أن يؤدي إلى تخزين الهيدروجين بشكل آمن، وذلك عندما لاحظ فقاعات غير عادية في مفاعل إنتاج الهيدروجين.

يقوم هذا البوليمر الحيوي بالتقاط وتخزين الهيدروجين أثناء انتاجه، وهذه الفقاعات لها ترتيب جزيئي محكم يجعلها تحتفظ بالهيدروجين وتمنع تسربه، علاوة على أنها تمتلك مرونة تجعلها شبيهة بالمطاط الطبيعي، ولكن مازال غير واضحا كيفية إنتاج هذه الفقاعات وما هو الكائن الذي أنتجها، ويقول سميث أحد القائمين على الدراسة:” بعد أن عزلنا هذه الفقاعات وفحصنا ما بداخلها وجدنا أنها تحتوي على الهيدروجين بالإضافة إلى غازات أخرى”.

الهيدروجين هو أصغر جزيء في الكون ومن الصعب تخزينه بسبب صغر حجمه وبسبب خصائص التآكل المصاحبة له حيث أنه يعمل على تآكل المواد المحيطة به، ويجري الآن استخدام مواد باهظة الثمن من الأنابيب البلاستيكية والفولاذ لنقل وتخزين الهيدروجين، ولكن انتشار الهيدروجين يسبب تآكل للمعادن مع مرور الوقت مما يجعل هذه المعادن هشة مما يؤدي الى فشل في النقل والتخزين الآمن للهيدروجين، ولكن خصائص تلك الفقاعات شجعت سميث في التفكير في التطبيقات المحتملة لها.

فقاعات البوليمر الحيوي التي يخزن فيها الهيدروجين

ومن ثم جاء الباحث تونساند “Townsand” باكتشاف الكائن المصنع لهذه الفقاعات وهي الفطريات، واكتشف طريقة أكثر سهولة لصناعتها وهي تغذية الفطريات بالسكر والمحافظة على الظروف المحيطة من درجة حرارة والرقم الهيدروجيني وأصبحت تسمى هذه العملية بالبيوهيدروجينيز “biohydrogenesis”  وبعدها قام سميث بتسمية هذا البوليمر الحيوي بالهيدرومر “Hydromer”

ويستخدم هذا البوليمر كمادة طلاء لضمان النقل الآمن والتخزين السليم للهيدروجين وهذه التقنية ستعمل على خفض تكاليف الصيانة لأنابيب نقل الهيدروجين، ويعمل سميث على نقل هذه التقنية لتستخدم في السيارات التي تعمل على الهيدروجين ولكن قبل ذلك يجب دراسة تأثير الحرارة على الهيدرومر، وفي حين نجحت الدراسة ستصبح عملية التحول إلى استخدام الهيدروجين كوقود قريبة جدا.

إعداد: عبد الرحمن فايز أبو توهة

المصدر:

Accidental discovery bubbles with promise for safer hydrogen storage

اضف رد

لن يتم نشر البريد الإلكتروني . الحقول المطلوبة مشار لها بـ *

*

ăn dặm kiểu NhậtResponsive WordPress Themenhà cấp 4 nông thônthời trang trẻ emgiày cao gótshop giày nữdownload wordpress pluginsmẫu biệt thự đẹpepichouseáo sơ mi nữhouse beautiful