الرئيسية » جديد العلوم بالعربية » هشاشة العظام: ثاني أكبر مشكلة صحية في العالم

هشاشة العظام: ثاني أكبر مشكلة صحية في العالم

 

هشاشة العظام

ما أجمل لحظة رؤيتك لإبنك وهو يلعب بسعادة! ولكن فجأةً عندما يسقط على الأرض، أو يرتطم بشيءٍ ما ويتعرض لكسور حتى إن كانت الإصابة طفيفة، عندها تدرك بأن إبنك مصاب بهشاشة العظام،  حتى كبار السن يأخذون حذرهم عند حركتهم حتى يتجنبوا مضاعفات هذا المرض، والذي يعد ثاني أكبر مشكلة صحية في العالم بعد أمراض القلب والأوعية الدموية.

تشبه العظام في تركيبها قطعة إسفنج، ويوجد بداخلها مسامات تخزن فيها المعادن، والكالسيوم الذي يعطيها القوة والصلابة، ويمر الهيكل العظمي في مراحل نمو طولية ودائرية، حيث تتشكل العظام ويتم إعادة تشكيلها خلال مراحل حياة الإنسان، ويحدث نمو الهيكل العظمي خلال مرحلة الطفولة والمراهقة.

المحافظة على العظام تتم عن طريق عمليات الهدم والبناء، في حالة ما قبل إنقطاع الطمث تتم عمليات الهدم والبناء بشكل متزامن حتى يبقى حجم العظم طبيعي ومناسب، أما بعد انقطاع الطمث فإن عمليات الهدم تطغى على عمليات البناء مما يقلل من الحجم الطبيعي للعظام، وهذا ما يسمى بهشاشة العظام.

عند الأطفال تتصف هشاشة العظام بإنخفاض كثافة المعادن في العظام وتقل ليونتها، ويلعب الكولاجين دوراً مهماً في كثافة وصلابة العظام .

ومن المعروف بأن هشاشة العظام أكثر شيوعاً عند النساء، حيث تصاب واحدة من كل اثنتين، ورجل من كل خمسة رجال، ومع تقدم السن تزداد مخاطر الإصابة، ويرجع ذلك إلى إنخفاض مستوى الإستروجين بعد سن اليأس.

عند الرجال، يلعب الأندروجين (Androgen) دوراً مهماً في تنظيم تكون العظام، ويقل مستوى التستوستيرون بمعدل 0.8% في العام، وبالتالي إنخفاض التستوستيرون، مما يؤثر على الإستروجين، ويؤدي ذلك إلى فقد العظام لوظيفتها.

وحتى نطمئن من سلامتنا من هشاشة العظام، أوصى فريق مهام الخدمات الوقائية الأمريكية (USPSTF) بإستخدام الطاقة المزدوجة للأشعة السينية (Dual energy X-ray) لفحص جميع النساء اللواتي أعمارهن 65 عاماً فما فوق، والنساء الأقل سناً اللواتي لديهن زيادة في مخاطر التعرض للكسور، وأيضا بالنسبة للرجال الذين تزيد أعمارهم عن 70 عاماً.

وحسب دراسة سعودية قامت بها الباحثة لينا حماد حول هشاشة العظام عند الإناث الجامعيات واللواتي تتراوح أعمارهن من 20-25 عاماً، شارك في الدراسة 101 طالبة جامعية، وتم قياس كثافة المعادن في العظام (BMD) باستخدام الطاقة المزدوجة للأشعة السينية، خلصت الدراسة إلى أن ثلثي المشاركات لديهن هشاشة عظام بشكل طفيف إما في الرقبة أو العمود الفقري.

كيف نشخص هشاشة العظام:-

التشخيص عن طريق الأشعة السينية اعتماداً على كثافة المعادن في العظام (BMD).

ويتم عمل تحاليل مخبرية لمرضى هشاشة العظام مثل:- 25 هيدروكسي فيتامين د، والكالسيوم، والكرياتينين، وفحص هرمون الغدة الدرقية (TSH).

تأثير هشاشة العظام:-

10 مليون أمريكي أعمارهم 50 عاماً فما فوق لديهم هشاشة عظام في عظمة الفخذ، 1.5 مليون أمريكي لديهم هشاشة عظام في الفخذ والعمود الفقري. ومعدل الوفيات يزداد بنسبة 15-20% بعد عام من الإصابة، و20% من المرضى يتم تمريضهم في المنزل لفترة طويلة. أما بالنسبة لتكاليف العلاج فإنه من المتوقع أن ترتفع من 18 مليار دولار في 2002 عام إلى 25 مليار دولار في عام 2025.

الأسباب التي تؤدي إلى الإصابة بهشاشة العظام:-

  • تناول القهوة أكثر من 2.5 فنجان يومياً.
  • وجود تاريخ مرضي في العائلة.
  • نقص الإستروجين بعد إنقطاع الطمث.
  • خلل في الهرمونات الجنسية.
  • عدم الحركة ونشاط غير كافي.
  • قلة تناول الأطعمة الغنية بالكالسيوم وفيتامين د.
  • بعض الأمراض مثل: إلتهاب المفاصل والذئبة الحمراء وأمراض الكبد.
  • أمراض الغدد.
  • تناول بعض الأدوية مثل: أدوية علاج التشنج، والهيبارين، والأدوية المثبطة لجهاز المناعة.
  • التقدم في السن (65 عاماً فما فوق).

تقييم هشاشة العظام:-

هشاشة العظام الأولي: نتيجة العمر، وفقدان وظيفة الغدد الجنسية.

هشاشة العظام الثانوي: إنقطاع الطمث وتشكل 30% من حالات هشاشة العظام، أما ما قبل إنقطاع الطمث تكون نتيجة نقص فيتامين د.

كيف نحمي أنفسنا من هشاشة العظام:-

  • تناول الأطعمة الغنية بالكالسيوم وفيتامين د، والتعرض لأشعة الشمس.
  • إتباع حمية غذائية صحية.
  • تجنب الإفراط في شرب القهوة والابتعاد عن التدخين.
  • ممارسة التمارين الرياضية بشكل دوري، حيث أنها تساعد في تقوية العظام.
  • الفحص الدوري لكثافة العظام خصوصاً للنساء بعد انقطاع الطمث، وكبار السن.
  • الانتباه للآثار الجانبية للأدوية المتناولة وتأثيرها على العظام، ومحاولة تجنب ذلك.

العلاج:-

بعض الأدوية تستخدم لعلاج هشاشة العظام مثل: البيوفوسفونات (Biophosphonate) ويعد الأكثر إستخداماً، وقد ذكر في العديد من المقالات البحثية وهو فعال في علاج هشاشة العظام، وهناك أدوية علاجية أخرى. أيضاً التغذية الصحية الجيدة تزود الجسم بما يحتاجه لتقوية العظام وإعادة بنائها.

أيضاً التمارين الرياضية لها دور في العلاج، حيث أنه في دراسة بحثية قام بها الباحثان الإيرانيان حيدر صادقي وفرزانه موفسقي، تم فحص كثافة العظام لدى سيدة تبلغ من العمر 57 عاماً وتعاني من هشاشة العظام، وتم الفحص قبل البدء ببرنامج التمارين وبعد التمارين على مدار 3 سنوات من 2011 وحتى 2013، بينت النتائج وجود تحسن في كثافة المعادن في العظام بعد التمارين.

أخيراً مرض هشاشة العظام غير مرتبط بجنس أو عمر، ولكنه مرتبط بعدة عوامل تؤدي بشكل تدريجي إلى المرض، ويمكن تفاديه عبر اتباع نظام صحي جيد وهو الحل الأمثل، وتجنب العوامل المسببة للمرض التي تم ذكرها سابقاً.

إعداد: محمد سعد بركة

المصادر:

  1. Iñiguez-Ariza, N. M., & Clarke, B. L. (2015). Bone biology, signaling pathways, and therapeutic targets for osteoporosis. Maturitas, 82(2), 245-255‏
  2. Miyamoto, T. (2015). Mechanism Underlying Post-menopausal Osteoporosis: HIF1α is Required for Osteoclast Activation by Estrogen Deficiency. The Keio journal of medicine, 64(3), 44-47
  3. Jeremiah MP, Unwin BK, Greenawald MH, Casiano VE.(2015). Diagnosis and Management of Osteoporosis. Amirican Family Physician. 15;92(4):261-8
  4. Hammad LF. (2015) Bone mineral density in university aged Saudi females. Pakistan Journal Medical Sciences. 31(3):556-60
  5. Tamminen IS, Misof BM, Roschger P, Mäyränpää MK, Turunen MJ, Isaksson H, Kröger H, Mäkitie O, Klaushofer K. (2014) Increased heterogeneity of bone matrix mineralization in pediatric patients prone to fractures: a biopsy study. Journal of Bone and Mineral Research. 29(5):1110-7
  6. Kaufman, J. M., Reginster, J. Y., Boonen, S., Brandi, M. L., Cooper, C., Dere, W., … & Mitlak, B. (2013). Treatment of osteoporosis in men. Bone, 53(1), 134-144
  7. Banu, J. (2013). Causes, consequences, and treatment of osteoporosis in men. Drug design, development and therapy, 7, 849
  8. DEHGHAN, M., & POURAHMAD-JAKTAJI, R. Sp1 binding site polymorphism of a collagen gene (rs 1800012) in women aged 45 and over and its association with bone density. matrix. 45(3):644-50
  9. Movaseghi, F., & SADEGHI, H. (2015). Effect of Three-year Multi-Component Exercise Training on Bone Mineral Density and Content in a Postmenopausal Woman with Osteoporosis: A Case Report. Iranian Journal of Public Health,44(5), 701-704

اضف رد

لن يتم نشر البريد الإلكتروني . الحقول المطلوبة مشار لها بـ *

*

ăn dặm kiểu NhậtResponsive WordPress Themenhà cấp 4 nông thônthời trang trẻ emgiày cao gótshop giày nữdownload wordpress pluginsmẫu biệt thự đẹpepichouseáo sơ mi nữhouse beautiful