الرئيسية » أبحاث من العالم العربي » طريقة جديدة لوضع البصمات الكامنة التي تم إعادتها من عينات تعرضت للاحتراق

طريقة جديدة لوضع البصمات الكامنة التي تم إعادتها من عينات تعرضت للاحتراق

إن استخدام تقنية بصمة الإصبع طريقة قديمة في التحقيقات الجنائية، وتعتبر من أهم الأدلة في هذه القضايا حيث تستخدم للتعرف على الشخصيات واثبات الهوية، وهناك مجموعة من الطرق الفيزيائية والكيميائية المتاحة التي تستخدم في وضع البصمات الكامنة. إن بصمات الأصابع تتعرض لظروف قاسية مثل النار والاحتراق وترسب السناج (هباب الفحم) وهذه العوامل ربما تؤثر على بصمات الأصابع وتصبح مهمة صعبة في حالة حدوث مثل هذه الظروف, وهذه الأدلة التي تعرضت للنار يتم التغاضي عنها بشكل عام لأن هناك اعتقاد خاطئ بأنها تشوهت ولا يمكن معرفتها. هناك العديد من الطرق العلمية لتحديد ما إذا كان الحريق متعمدا أم لا في مثل هذا السيناريو قد تكون بصمات الأصابع الأكثر أهمية لربط الإصبع بالنار,وقد تم تنفيذ العديد من الدراسات المستفيضة لدراسة آلية بدء النار وانتشارها، ولكن الدراسات على استعادة بصمات الأصابع من مثل هذه المشاهد ضعيفة، والسبب في ذلك الطبيعة المدمرة للنار حيث تتعرض البصمات لدرجة حرارة عالية ويترسب فيها السناج وكذلك الإشعاع الكهرومغناطيسي الذي تتعرض له. وقد تم اختبار كفاءة طرق مختلفة لإزالة السناج الذي يغطي البصمة وقد يمنع وضوح الرؤية والقدرة على التعرف على البصمة، العديد من التقنيات استخدمت للبصمات التي تتعرض لدرجات حرارة عالية مثل استخدام مسحوق الألمنيوم الذي كانت نسبة نجاحه 50 % وطريقة البودرة وغيرها من التقنيات التي لم تثبت كفاءتها وجدارتها. في هذه الدراسة والتي نشرت بتاريخ 14 ابريل من هذه العام في مجلة Egyptian Journal of Forensic Science توضح تقنية أثبتت فعاليتها في وضع البصمات الكامنة (البصمات الكامنة تحدث بسبب العرق والدهون التي تتراكم طبيعيًا على الأصابع) حيث تم استخدام كاشف الجسيمات الصغيرة Small Particle Reagent (SPR)R وهو معلق يتكون بشكل أساسي من كربونات الزنك وبعض المنظفات وماء مقطر.

وتعتبر هذه الطريقة أفضل من الطريقة التقليدية من حيث التباين والرؤية التي تحسنت بشكل كبير عن السابق، في هذه الطريقة تم توفير ظروف محاكية لظروف الحرق بحيث تم في البداية تنظيف الأسطح بالمنظفات ثم تجفيفها بالهواء ثم تم وضع بصمات كامنة من قبل أشخاص مختلفين على الأسطح الملساء مثل الزجاج, وبلاط السيراميك والسطح المعدنية (رقائق الألمنيوم, علب القصدير, الملاعق المعدنية) ثم تم تعريضها لدرجات حرارة عالية تتراوح (900-100)درجة مئوية في فرن لمدة ساعة، وقد وضعت قطعة من الورق في الفرن حتى يعمل على تكوين السناج، ثم تبرد هذه الأدوات وترش بالماء, وقد تم تعيين مثل هذه الظروف محاكاة لسيناريو إشعال الحرائق الطبيعية. لوضع بصمات الأصابع يتم سكب المعلق على العينات وبعد الانتظار لمدة دقيقتين يتم غسل السطح بتيار خفيف من الماء لمدة 30 ثانية ثم تترك لتجف تحت الظروف الطبيعية. وتم تعريض هذه الأجسام للأشعة بطول موجي 550-505 نانومتر وقد لوحظ من خلال نظارات واقية أن البصمات أعطت وميض اخضر وتم تصويرها فوتوغرافيا وتقييم البصمات على مقياس الجودة. وقد أثبتت هذه الطريقة فعاليتها في وضع البصمات المتعرضة لدرجات حرارة عالية حيث كانت نسبة استرجاعها 89.5 % من هذه الدراسة توصل الباحثون إلى أنه يمكن وضع البصمات في درجات حرارة عالية وبالتالي ينبغي عدم إغفال هذه الأدلة الحاسمة في التحقيقات, وعلاوة على ذلك يمكن أن تبقى البصمات على قيد الحياة حتى بعد الشطف بالماء, وتعتبر هذه الطريقة وسيلة فعالة لوضع البصمات قليلة التكلفة وغير خطرة.

 

Layer 2

بصمة إصبع كامنة على بلاط سيراميك تعرضت ل700 درجة مئوية

اضف رد

لن يتم نشر البريد الإلكتروني . الحقول المطلوبة مشار لها بـ *

*

ăn dặm kiểu NhậtResponsive WordPress Themenhà cấp 4 nông thônthời trang trẻ emgiày cao gótshop giày nữdownload wordpress pluginsmẫu biệt thự đẹpepichouseáo sơ mi nữhouse beautiful