الرئيسية » أبحاث من العالم العربي » ممارسة الرضاعة الطبيعية و التغذية التكميلية للأمهات في دولة الإمارات المتحدة

ممارسة الرضاعة الطبيعية و التغذية التكميلية للأمهات في دولة الإمارات المتحدة

ممارسة الرضاعة الطبيعية و التغذية التكميلية للأمهات في دولة الإمارات المتحدةإن العامين الأولين من الحياة مرحلة حرجة لنمو و تطور الطفل لذا ينصح بالرضاعة الطبيعية الخالصة لمدة ستة أشهر على الأقل , و تعد مواصلة الرضاعة الطبيعية مع التغذية الملائمة و الكافية سياسة صحية عالمية في كل البلدان النامية و المتقدمة. ولوحظ أن التغذية ذات الصلة بالأمراض المزمنة قد زادت بشكل كبير في السنوات الأخيرة وخلال فترة قصيرة جدا من الزمن، بل هي الأسباب الرئيسية للإمراضية والوفيات المبلغ عنها في دولة الإمارات العربية المتحدة . إضافة إلى التغيرات في نمط الحياة والأنشطة البدنية في بلدان الشرق الأوسط فقد لوحظ أن انخفاض الرضاعة الطبيعية والاعتماد الكبير على الرضاعة الاصطناعية من العوامل الهامة المرتبطة بزيادة انتشار السمنة. وذكرت منظمة الصحة العالمية (WHO) أن تشجيع الرضاعة الطبيعية قد يسهم في الوقاية من البدانة في مرحلة الطفولة وأن الأشهر الأولى بعد الولادة قد تكون مرحلة حرجة لتطوير السمنة في وقت لاحق في الحياة. و كما أشارت دراسات أخرى أن معدل زيادة أمراض السكري و أمراض الأوعية القلبية بالإضافة إلى السمنة من المحتمل أن يكون سببه انخفاض في ممارسة الرضاعة الطبيعية. و هذا يعطي انطباعاً أن مفتاح بوابة مكافحة السمنة و الأمراض المزمنة يكون عبر ممارسة الرضاعة الطبيعية. في دراسة أجريت في دولة الإمارات المتحدة في العام الحالي 2013 هدفت إلى تقييم ممارسات التغذية التكميلية والرضاعة الطبيعية للأمهات الإماراتية ، ومقارنتها مع المبادئ التوجيهية وتوصيات منظمة الصحة العالمية. و قد أجريت هذه الدراسة في مراكز صحة الأم والطفل ، ومراكز الرعاية الصحية الأولية في أبو ظبي ودبي و العين. تم الإعتماد في الدراسة على 593 طفل تراوحت أعمارهم ما بين 2-0 سنة ، أما عن أعمار الأمهات فتراوحت ما بين 45-17 سنة. أظهرت النتائج أن أغلبية النساء ممن خضعوا لهذه الدراسة يمارسوا الرضاعة الطبيعية لكن فقط 25 % منهم يمارسوا الرضاعة الخالصة أي فقط الحليب دون الماء أو أي مكملات سائلة لمدة ستة أشهر ، و هذه النسبة القليلة أيضا موجودة في دول أخرى غير الإمارات. وتجدر الإشارة إلى أن حليب الثدي وحده يمكن الحفاظ على توازن الماء الكافي في الأطفال الرضع و يغني عن السوائل التكميلية و ليست هناك حاجة للماء حتى في المناخات الدافئة.

توصي منظمة الصحة العالمية بإعطاء الأطفال الرضع المواد الغذائية الصلبة غير السائلة بعد الشهر السادس حينها يكون الطفل جاهز فسيولوجيا و بنائياً لهضم متل تلك المواد ، لكن للأسف أغلبية النساء في هذه الدراسة تعطي أطفالهن أغذية غير الحليب و الماء (أغذية الفطام) قبل السن الموصى به كما هو الحال في كثير من الدول العربية.و هذا من شأنه افقاد الطفل الحماية التي بأخذها من الرضاعة الخالصة. و قد أوصت هذه الدراسة أن نوم الطفل في غرفة أمه دافع للامهات بإرضاع أطفالهم بشكل مستمر و خاصة في الليل و هذا يعزز من وجود علاقة دائمة بين الأم و طفلها الرضيع كما تشجع أيضا و تزيد من الرضاعة الخالصة المعتدمة فقط على حليب الأم. و كما أوصت الدراسة بضرورة تعزيز ثقافة و وعي الأمهات بأهمية الرضاعة الطبيعية على مستوى الدول العربية سواء ممن لديهم شهادات جامعية أو ثانوية و ضمان أن المشاكل التي تواجه الأمهات الأماراتيات و العربيات لا توقف الرضاعة الطبيعية. إن تشجيع الرضاعة الطبيعية عنصرا مهما لتقليل مشاكل الصحة العامة في دولة الإمارات العربية المتحدة و الدول العربية الإخرى، مثل السمنة والأمراض غير المعدية وعوامل الخطر المرتبطة بهما. وهذا يسهم في تحسين الصحة العامة ورفاهية كلاً من الأطفال والأمهات.

اضف رد

لن يتم نشر البريد الإلكتروني . الحقول المطلوبة مشار لها بـ *

*

ăn dặm kiểu NhậtResponsive WordPress Themenhà cấp 4 nông thônthời trang trẻ emgiày cao gótshop giày nữdownload wordpress pluginsmẫu biệt thự đẹpepichouseáo sơ mi nữhouse beautiful