الرئيسية » ملحق شهر رمضان المبارك » كي يكون عيدك صحياً و سعيداً..

كي يكون عيدك صحياً و سعيداً..

كي يكون عيدك صحياً و سعيداً ..

خلال شهر رمضان تبدأ أجسامنا بالاعتياد البطيء على روتين معين من تناول الأطعمة في أوقات محددة خلال اليوم وبكميات محددة، والتي تكون صعبة وغير اعتيادية في بداية الأمر ولكن مع مرور ايام الشهر الفضيل يصبح الأمر سهلاً وممتعاً. بمجرد انتهاء شهر رمضان المبارك تعود حياة الناس إلى ما كانت عليه قبل الصيام، فمع أول أيام عيد الفطر السعيد يفرط البعض في تناول أنواع معينة من المأكولات، وتزداد قابلية الكثيرين على تناول أصناف معينة كالأسماك المملحة (الفسيخ) أو المجففة (الرنجة) أو تناول كميات كبيرة من الكعك والبسكويت والمعجنات الغنية بالسكريات اوالنشويات أو الدهون ، و الأكثر سوءاً العودة لتناول الوجبات الدسمة الغنية بالدهون، كل ذلك قد يتسبب بحدوث صدمة لانظمة الجسم المختلفة بدأ من الجهاز الهضمي. ومن هنا تبدأ معاناة الكثيرين وشكواهم من آلام الجهاز الهضمي الناجمة عن العبء الكبير الذي طرأ عليه دون سابق إنذار، فالمعدة لم يتم تهيئتها وإعطائها الفرصة للعودة إلى النظام الغذائي الذي تخلت عنه طيلة ثلاثين يوماً من الصيام تقلص حجمها نسبيا واعتادت على تناول الطعام وفق مواعيد ثابتة منتظمة. هذا التغير المفاجئ يعرض الانسان للإصابة بالنزلات المعوية الحادة، وعسر الهضم، أو “التلبك” المعوي، والحموضة الزائدة، والإسهال، ومتاعب القولون، وغير ذلك من اضطرابات الجهاز الهضمي. و يبقي السؤال الاهم كيف يمكن تجنب كل هذه المظاهر؟

بعض النصائح لعيد صحي وسعيد:

– التدرج في تعويد المعدة على استقبال الطعام، بحيث يجب البدء بكميات قليلة من الطعام ابتداء من صباح أول أيام العيد، فقبل صلاة الفجر يمكن تناول عدد قليل من التمرات، أما بعد الصلاة فمن المستحسن تناول شيء خفيف مثل كوب من اللبن أو الحليب ويفضل قليل الدسم، يمكن أن تتبعه وجبة إفطار خفيفة معتدلة، على سبيل المثال قطع من الجبن قليل الدسم مع شرائح من الطماطم و الخيار وخبز القمح وشرب الحليب قليل الدسم، وذلك لمنع إرباك الجهاز الهضمي وإتاحة الفرصة لعملية هضم مريحة وكاملة.

– تناول وجبات الطعام الرئيسية خلال العيد في مواعيد قريبة من الإفطار والسحور في شهر رمضان وهذا سوف يساعد الجسم على العودة تدريجياً إلى عادات الأكل العادية، كما يجب تقليل حجم الوجبات لتقليل احتمال حصول عسر هضم وحرقة في المعدة.

– الاستمرار في تناول الطعام المتنوع والمتوازن من الأغذية الطازجة كالفواكه والخضراوات و عدم الإفراط في تناول كميات كبيرة من حلوى العيد، علماً بأن الإفراط في تناولها يؤدي إلى إرباك الجهاز الهضمي وحدوث الكثير من المخاطر الصحية الأخرى وخاصة لدى المصابين بكل من داء السكري والسمنة وأمراض القلب والشرايين.

– عدم الافراط في تناول الأسماك المملحة والمخللات وخاصة لمرضى الكلى وضغط الدم، لأن ذلك يسبب مشاكل عديدة تتعلق بالكلى والكبد.

– عدم جعل إجازة العيد فرصة للراحة التي يكون عنوانها ” الأكل ثم النوم والنوم ثم الأكل”, والتي قد تنتهي بأصحابها إلى عسر في الهضم وتلبك في الأمعاء وانتفاخ في البطن علاوة على الإصابة بالخمول والبدانة.

– الحرص على ممارسة الرياضة والمشي لمدة نصف ساعة يومياً على الأقل لتنشيط القناة الهضمية والدورة الدموية، فالمشي يحسن من وظائف الهضم والامتصاص ويمنع تخزين الدهون والبدانة. و يجب أن يدرك الناس أنهم بحاجة إلى اعتماد نظام غذائي صحي طوال العام وليس فقط في شهر رمضان وذلك للاستمتاع بحياة صحية وسليمة. مع هذه النصائح المفيدة يمكن الآن الاستمتاع بعيد صحي وسعيد وكل عام وأنتم بخير.

كي يكون عيدك صحياً و سعيداً ..

اضف رد

لن يتم نشر البريد الإلكتروني . الحقول المطلوبة مشار لها بـ *

*

ăn dặm kiểu NhậtResponsive WordPress Themenhà cấp 4 nông thônthời trang trẻ emgiày cao gótshop giày nữdownload wordpress pluginsmẫu biệt thự đẹpepichouseáo sơ mi nữhouse beautiful